اخبار

الأونروا تتحدث عن صرف المساعدات النقدية للأسر في قطاع غزة

 
قال المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في قطاع غزة، عدنان أبو حسنة، اليوم السبت، بأن الوكالة تعاني من نقص مالي بحوالي 20 مليون دولار، خلال شهر أكتوبر/تشرين أول الجاري، وهي في حاجة ملحة لها؛ حتى لا تُصرف رواتب الموظفين جزئيًا.
وتحدث أبو حسنة في تصريحات صحفية ، حول عمليات صرف “الأونروا” دفعات مساعدة الـ 40 دولار للاجئين في غزة.
وأوضح أبو حسنة، أنه تم تقسيم اللاجئين إلى فئات كالـ (المرضى والحالات الخاصة والأرامل والأسر ذات عدد أفراد كبير، وربات البيوت المعيلات لأسرهن)، حتى تسهل عمليات الصرف.
وقال أن الوكالة تواجه مشكلة في عمليات تحديد من أهم أكثر حاجة لهذه المساعدة من غيرهم، متمثلة بعدم حداثة بيانات ومعلومات اللاجئين.
وأضاف، ليس بمقدور الأونروا الوصول إلى سجلات الموظفين في غزة ورام الله؛ لعدم حداثة البيانات، وهذا يساعدنا في معرفة أوضاع المواطنين فيما يتعلق بعملهم وظروف حياتهم، بوالتالي تحديد الأولى للاستفادة من خدمات الأونروا.
وشدد على أنه يجب العمل على تحديث معلومات وبيانات اللاجئين حتى تسهل معرفة من يستحق أكثر الاستفادة من خدمات الأونروا، موضحًا أن هناك تجاوب طرأ حول هذه المشكلة خلال الأيام الماضية، وهناك وعود بالعمل على حلها.
وحول الأوضاع التي تعيشها الوكالة، أشار أبو حسنة إلى أنهم لا يرون بأن الأمور تتجه إلى الإيجابية؛ بسبب المشكلات المالية والتطورات السياسية التي تعاني منها الأونروا.
هذا وأعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا في قطاع غزة، في تصريحات صحفية تابعتها منصة المتقدمون، بأنها بدأت توزع مساعدة مالية بقيمة 40 دولارًا للآلاف من الأسر الأشد فقرًا.
حيث تقوم الأونروا بدءًا من الأسبوع الجاري وخلال الأيام القادمة بتوزيع مساعدة مالية قيمتها 40 دولارًا لنحو 180,000 لاجئ، أي حوالي 39,000 أسرة لاجئة من هذه المساعدات النقدية، حيث ستتواصل الأونروا مع هذه الأُسر لاستلام المساعدة النقدية الخاصة بهم.
هذا وقامت الأونروا بالسابق بتوزيع مساعدات مالية بقيمة 40 دولارًا لأكثر من 18,400 أسرة مستفيدة في قطاع غزة، بواقع 76,000 فردًا، ضمن معايير تشمل الفقر المدقع وذوي الأمراض المزمنة وعدد أفراد الأسرة بمبلغ إجمالي قيمته 3.1 مليون دولار كمساعدات نقدية على الأسر الفقيرة في قطاع غزة (40 دولارًا للفرد).
ولفتت الأونروا إلى أنه سيتم اعتماد نفس الآلية السابقة لتوزيع المساعدة النقدية التي كان من المقرر منحها لمرة واحدة فقط ضمن التقييمات التي أجريت أثناء أزمة كوفيد-19.
وذكرت الأونروا أنها اعتمدت المعايير التالية في الاختيار:
أولًا: العائلات المصنفة ضمن فئة الفقر الشديد.
ثانيًا: معايير الهشاشة المحددة بما في ذلك عمر وجنس رب الأسرة ووجود شخص من ذوي الإعاقة أو الأمراض المزمنة بالإضافة إلى عدد أفراد الأسرة.
وأوضحت أنه “ابتداءً من هذا الأسبوع ستُرسل الأونروا رسالة نصية للعائلات المستحقة لإبلاغهم بالذهاب إلى البنك لاستلام المساعدة النقدية الخاصة بهم”.
وستتضمن الرسائل أيضًا معلومات للتواصل في حال وجود أي أسئلة لدى العائلات المستحقة.
ولفتت إلى أنها ستقوم بجدولة مواعيد استلام الدفعات على مدار الأسابيع المقبلة لتجنب الازدحام في البنوك وذلك حفاظًا على صحة وسلامة المستفيدين ومجتمع اللاجئين.
وأكدت أونروا أن هذه المساعدات النقدية لا تتعلق بالمبالغ التي سيتم دفعها للمأوى الانتقالي.
كما أنها لا تتعلق بعملية تقييم الأضرار التي لحقت بالمنازل.
وختمت أونروا إعلانها “هذا الإعلان يتعلق فقط بالتمويل الذي تم حشده استجابة للنداء العاجل والذي أُطلق لمواجهة فيروس كوفيد- 19”.
إليكم نموذج الرسالة التي وصلت المستفيدين : – 

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تم منع النسخ حفاظاً علي المحتوي الاصلي للمقال
إغلاق