اخبار

تقرير | تحول عكسي في مبيعات الذهب داخل فلسطين.. والسبب الأسعار

اعتبارا من الشهر الماضي، بدأت بوادر تحول عكسي في تجارة الذهب داخل أسواق فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة)، من خلال قيام التجار بشراء الذهب أكثر من بيعه.

يأتي ذلك، مع ارتفاع سعر أونصة الذهب كمتوسط خلال الجاري إلى 2013 دولارا، صعودا من متوسط 1965 دولارا في أبريل/نيسان الجاري.

واليوم الإثنين، قالت وزارة الاقتصاد الوطني، إن مديرية المعادن الثمينة في الوزارة دمغت الشهر الماضي 721 كغم ذهب، أي أقل بـ 200 كغم عن أرقام مارس/آذار السابق له (953 كغم).

وتشير تقديرات في سوق الصاغة، إلى أن دمغ الذهب خلال الشهر الجاري لن يتجاوز 500 كغم، بسبب ارتفاع أسعار الذهب عالميا، وتوجه الأفراد للبيع وليس للشراء.

مديرية المعادن الثمينة في الوزارة دمغت الشهر الماضي 721 كغم ذهب، أي أقل بـ 200 كغم عن أرقام مارس/آذار السابق له (953 كغم).

يأتي هذا الوضع، على الرغم من دخول موسم المناسبات والأعياد، وموسم الصيف الذي ترتفع فيه الأفراح، وفيه ترتفع مشتريات المستهلكين للذهب.

وأشارت وزارة الاقتصاد إلى أنها دمغت العام الماضي، نحو 17.75 طن ذهب، بزيادة ما نسبته 93% عن المعدل، مقارنة بالسنوات الخمس الماضية.

وتدمغ مديرية المعادن الثمينة سنويا نحو 10 أطنان من المصوغات الذهبية، في حين يعمل في صناعة المعادن الثمينة وبيعها نحو 577 مصنعا وورشة ومحلا، تشغل 3 آلاف صانع وتاجر، وتخضع لمراقبة طواقم الرقابة والتفتيش في مديرية المعادن الثمينة.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق