اخبار

بيان للرأي العام من شركة مصانع العودة

بيان للرأي العام
تفاجأنا في شركة مصانع العودة من الحملة الشرسة التي يقودها أحد الإعلاميين لتشويه سمعة أحد أصناف الشركة الذي يتم إنتاجه على مدار 36 سنة بكل جودة وثقة واتقان وخاضع لرقابة وزارة الصحة ووزارة الإقتصاد والطب الوقائي ويتم التفتيش على المنتجات بشكل اسبوعي من قبل هذه الجهات ويعمل في المصنع 5 مراقبين للجودة والمصنع حاصل على شهادة الجودة الفلسطينية لكل المنتجات وشهادة الأيزو العالمية منذ عام 1998 ويشهد كل من جرب منتجاتنا بأنها ذات جودة عالمية ومنافسة لكبرى الشركات العالمية وحاليا يتم تصدير ثلاثـة شاحنـات أسبوعيا من منتجاتنا المختلفة إلى الضفة الغربية غير الشحنات الأخرى التي يتم تصديرها للولايات المتحدة الأمريكية والأردن وجنوب أفريقيا واليمن.
ونرى أن هذه الحملة التي تم شنها على مصنع العودة الهدف منها استهداف المدير العام لشركة مصانع العودة السيد محمد عليان التلباني حيث أنه خاض جولات شرسة مع جهات حكومية وغير حكومية في الشهور الماضية لدعم المنتج الفلسطيني وتشغيل العمالة الفلسطينية واستبدال المنتج المحلي بالمستورد وكذلك خاض حملة قوية مع وزارة الإقتصاد في قطاع غزة والضفة الغربية ومع الجانب الإسرائيلي للسماح بتصدير البضائع من قطاع غزة إلى الضفة الغربية بعد انقطاع دام 15 عام وقد بدأت مصانع قطاع غزة بالفعل منذ أسابيع بتسويق بضاعتها في الضفة الغربية وقد جاءت هذه الحملة المشبوهة لهدم أكبر كيان إقتصادي في غزة يعمل فيه ما يزيد عن 350 عاملا وموظفا، وقد كانت اليوم هناك لجان من وزارة الصحة ووزارة الإقتصاد وقد أشادوا بجودة الإنتاج ونظافة وترتيب المصنع وننتظر منهم بيانا بذلك، ونتسائل جميعا كيف لمنتج مضى على تاريخ انتاجه 3 شهور أن يكون سليما ضاهريا ولم تأكله الكائنات الحية بالرغم من الملوث الموجود في داخله حسب الفيديو المفبرك الذي تم نشره.
وأمام هذه الإفتراءات والإدعات الكاذبة فإننا سنلاحق قانونيا كل من أساء إلى مصنع العودة وكل من ادعى بسوء على جودة منتجاتنا ونال من سمعتنا.
ونقول لجمهورنا العزيز بأن شركة مصانع العودة كما عهدتموها صاحبة المنتجات العالمية والجودة العالية ستبقى وفية لكم وملتزمة أمامكم وأمام شعبنا العظيم بالعمل ليلا ونهارا لإنتاج المنتجات التي تلبي رغباتكم ويدا بيد نواصل الكفاح معا لدعم الإقتصاد الفلسطيني ونقف سدا منيعا ضد تجار الأزمات وغاسلي الأموال من الخارج, وسنواصل عملنا بكل قوة وبسالة في وجه كل من يقف ويمسك معاول الهدم لهدم ركن شديد من أركان الإقتصاد الفلسطيني ويسعى لتسريح العمال من أعمالهم من أجل إرضاء أطماعه وجشعه.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق