اخبار

تصريح اللواء ناصر مصلح وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني فى ذكرى عدوان 2008

⭕️👤 اللواء ناصر مصلح | وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني، خلال مراسم إحياء اليوم الوطني لشهداء وزارة الداخلية، في ذكرى العدوان على غزة عام 2008:

🔸 نوجه التحية إلى شهداء شعبنا جميعاً، وشهداء العدوان الإسرائيلي عام 2008، وفي القلب منهم أبناء وزارة الداخلية والأمن الوطني وقادتها الذين قدموا أرواحهم ودماءهم في خدمة وطنهم.

🔹 كانت وزارة الداخلية هدفاً رئيساً للاحتلال خلال العدوان الذي بدأ بقصف المقرات الأمنية واستهداف المئات من كوادر الوزارة ليرتقي في الساعة الأولى أكثر من 250 شهيداً وفي مقدمتهم قائد الشرطة الفريق توفيق جبر، وقائد جهاز الأمن والحماية العميد إسماعيل الجعبري.

🔸 استوعبت وزارة الداخلية الضربة الأولى للعدوان، وأعادت ترتيب صفوفها وحافظت على استقرار الجبهة الداخلية وحماية ظهر المقاومة، مما فاجأ العدو وأربك حساباته، ولم يستطع تحقيق أهدافه الخبيثة بإشاعة الفوضى.

🔹 استمرت الوزارة بكافة أجهزتها في القيام بواجبها طيلة أيام العدوان، وقد ارتقى وزير الداخلية الشهيد سعيد صيام في أرض المعركة، وبين جنوده وضباطه، موجهاً وقائداً.

🔸 وزارة الداخلية بعد 14 عاماً من العدوان هي أشد قوة، وأمضى عزيمة، وأكثر تنظيماً، وأقوى بناءً.

🔹 رسالتنا اليوم للاحتلال أن جبهتنا الداخلية في غزة دونها أرواحُنا ودماؤنا، وإن كل إجرامه لن يفلح في كسر جبهتنا الداخلية، أو النيل من عزيمة شعبنا.

🔸 سنحافظ بكل ما أوتينا من قوة على حالة الأمن والاستقرار، وسنحمي هذا المكتسب الوطني بالدماء والأرواح.

🔹 رسالتي إلى ضباط وجنود وزارة الداخلية أن واصلوا عطاءكم، وشدوا عزيمتكم، وكونوا على يقظةٍ دائمة برغم الصعوبات التي تواجهون، فهذا ما ينتظره منكم شعبكم.

 

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق