اخبار

الإعلام الاسرائيلي يكشف تفاصيل جديدة حول استشهاد عدي التميمي

كشفت القناة الاسرائيلية 12، اليوم الخميس، عن تفاصيل جديدة حول استشهاد الفلسطيني عدي التميمي، الذي حاول تنفيذ عملية على حاجز مستوطنة “معاليه أدوميم”، ومن قبلها نفذ عملية شعفاط التي قتل فيها مجندين إسرائيليين.

وفي سرد لوقائع تنفيذه للعملية الجديدة كشف تحقيق أولي، أنه في حوالي الساعة 20:00، لاحظ أحد السكان الذي كان يقود سيارة باتجاه مخرج “معاليه أدوميم” شخصًا مشبوهًا يتحرك على الأقدام باتجاه الحاجز، استدار الشخص وأبلغ حراس الحاجز عن شخص مشبوه، وبدأ الحراس على الفور في حالة تأهب وهم يعلمون أن المشتبه به قد يحاول إيذاءهم في أي لحظة”. وفق القناة العبرية

وتابعت القناة الاسرائيلية، “وبالفعل أطلق التميمي النار من مسدسه على “حراس الأمن”، وبدأ يقترب من الحاجز عبر الأشجار المجاورة. وصل إلى مسافة ثلاثة أمتار من الحاجز وحاول إصابة الحراس، فردّ أحدهم بسرعة وأطلق النار عليه ما أدى إلى سقوطه أرضا”. وفق قولها.

وزادت، “حاول حارس آخر إطلاق النار، ولكن إحدى الرصاصات التي أطلقها عدي التميمي أمس، أصابت مخزن سلاح أحد الحراس خلال الاشتباك، مما أدى إلى تعطيله، ليقوم بسحب مسدس وإطلاق النار عليه”.

وتابعت القناة “استمر التميمي في الرد بإطلاق النار حتى بعد إصابته، وهو ملقى على الأرض، كما واصل “رجال الأمن” إطلاق النار عليه حتى تم تحييده وسحب السلاح منه”.

وزعمت القناة، أن الجنود الذين وصلوا إلى المنطقة، وجدت مع “التميمي” قنبلة يدوية الصنع، لكن لم يكن لديه وقت لاستخدامها.

هذا وفتحت مؤسسة الاحتلال العسكرية تحقيقا في كيفية تمكن الشهيد عدي التميمي من الهرب على الرغم من الحصار الذي كان مفروضا على مخيم شعفاط حيث كان يعتقد أنه يختبئ منذ أن نفذ عملية حاجز شعفاط قبل 11 يوما.

ووفقا للقناة العبرية 12 “أن التحقيق من قبل قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي و”الشاباك” والشرطة سيحاول الإجابة على الأسئلة الصعبة”.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق