اخبار

فيديو.. الأشغال بغزة تكشف مراحل التعامل مع ملف متضرري العدوان الأخير

كشف مدير عام الإعمار وشؤون المديريات في وزارة الأشغال العامة والإسكان، بغزة، محمد عبود، اليوم الأربعاء، قيمة الخسائر المادية للبيوت المتضررة في العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وقال عبود في مقابلة خاصة لـ “دنيا الوطن”: إن “قيمة الخسائر المادية للبيوت المتضررة بلغت حتى الآن ثلاثة مليون دولار”، موضحًا أن هذا الرقم معرض للزيادة الفترة المقبلة.

وأفاد بأن هناك 100 وحدة سكنية متضررة وغير صالحة للعيش: 22 وحدة مدمرة بشكل كلي، و78 وحدة بشكل جزئي غير صالحة للسكن، بالإضافة إلى 2000 وحدة ذات ضرر متوسط.

وأوضح عبود أنه ضمن المرحلة الأولى تم رفع كشوفات لأسر شُردت من 100 وحدة سكنية، للمانحين، من ضمنهم: وكالة (أونروا)، والـ UNDP))، ومؤسسات محلية أخرى: أمان ماليزيا، وIHH، والإغاثة الإسلامية، بهدف الحصول على إغاثة عاجلة “بدلًا للإيجار”، وتم وعدنا من قبل بعض الجهات بهذا الخصوص، ونتوقع صرف هذه الإغاثة بأقرب وقت.

وتابع: “بالنسبة لنا في وزارة الأشغال قمنا منذ اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي، بحصر الأضرار الأولية للوحدات السكنية المدمرة بشكل كلي وجزئي الغير الصالح للسكن”.

واستطرد: “أما المرحلة الثانية لعملنا كوزارة، نحن وضعنا خطة لإنهاء حصر البيوت المتضررة والمدمرة خلال مدة أسبوعين أقل تقدير، وبعد الانتهاء من جمع وتجهيز البيانات سنرسلها مع الإحصائيات للجهات المانحة”.

وحول الأبراج المدمرة في عدوان أيار/ مايو 2021، صرح عبود بأن لا جديد بهذا الخصوص، مُرجعًا الأمر لأسباب سياسية غير معلومة، على خلاف برج “الجلاء” التي تبرعت بإعادة بنائه من جدي دولة قطر وستطلق عليه اسم الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وأكد أن ثمة 1300 بيت مدمر خلال الحروب والتصعيدات السابقة لم يتم إعادة بناءه، مضيفًا “نحن بحاجة إلى 100 مليون دولار من أجل التعويض”.

وفيما يخص ملف متضرري عام 2014، أوضح أن الأسباب التي حالت دون استكمال التعويض هي الأزمة المالية التي مرت بها وكالة (أونروا)، وعملت على تأخر صرف الأموال، مشددًا أنهم على تواصل دائم بهدف إيجاد حل.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق