اخبار

ما هي قصة وسم #كلنا_عكرمة_صبري؟

تصدر وسم “#كلنا_عكرمة_صبري” قائمة الأكثر تداولًا فلسطينيًا بموقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، رغم مرور ساعات قليلة على تدشينه، دعمًا وإسنادًا لخطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ الدكتور عكرمة صبري.

وعبر مغردون عن رفضهم واستنكارهم الشديد لما يتعرض له صبري من هجوم مبرمج عقب دعوته السلطة الفلسطينية لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجونها.

يذكر أن صبري دعا خلال خطبة صلاة الجمعة أمس، السلطة وأجهزتها الأمنية لإطلاق سراح الطلبة المعتقلين بسجن أريحا سيء السمعة والصيت بدون قيد أو شرط.

لكن هذه الدعوات قوبلت بغضب واسع من مسؤولي السلطة وأجهزتها الأمنية، متزامنًا مع هجوم إعلامي واسع على الشيخ صبري “أمين المنبر” للمس به.

وعدد مغردون سيرة صبري ومسيرته النضالية في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، ومدينة القدس المحتلة وأهلها.

فقد كتب الإعلامي محمود العامودي: “السلطة لم تبق قامة وطنية ولا إسلامية فلسطينية إلا وتجاوزتها”، مشددا على أن التطاول على الشيخ صبري “مرفوض”.

وغرد الإعلامي راجي الهمص عبر تويتر: “#كلنا_عكرمة_صبري كلمات نقولها بقوة دون تردد، فالرجل جبل ثابت لم تزحزح ثباته كثرة المحن”.

وعلق: “ما زال قسمه الذي ردّدته الجماهير في كلّ أرجاء المعمورة بحماية الأقصى حاضرًا يتردّد صداه، كل من يسمح لنفسه بمهاجمة الشيخ الثمانيني فليراجع حسابته، دام صوتك أيها الجبل”.

ورد الناشط عصام رامز، “مجرد أن تنتقدهم بأخطائهم تجدهم أول من يشككون بوطنيتك وتتعرض لحملة قذرة مثلهم تماما، فقط لمجرد انتقاد الشيخ صبري بخطبة الجمعة عن مسلخ أريحا هاجمه كلاب أثر السلطة وسحيجتهم.. مقامك عالٍ شيخنا”.

فيما دافع الصحفي عزام العبادلة عن صبري بقوله: “لن تؤثر الحملات في رجل حياته في ظلال المسجد الأقصى مدافعًا عنه وخطيبًا على منبره”.

وراح الشاب ماجد العرعير للحديث بأن “الواقعة لم تبدأ لتوّها.. فعندما استلم عباس (الرئيس محمود) الرئاسة أقال الشيخ عكرمة صبري من رئاسة إفتاء القدس ليُعيّن من يروق له”.

وخاطب الناشط ضياء الكحلوت الشيخ صبري بقوله: “تدفع ضريبة قول الحق في وجه سلطان جائر دمت حيا في قلوبنا”.

فيما قال الشاب عزات جمال إن “صبري عرفناه مدافعا عن القدس والأقصى.. شجاعا لا يخشى الاحتلال ويصدح بكلمة الحق.. هذه القامة العلمية والدينية لا يعرف فضله إلا صاحب فضل ولا يسيء له إلا جبان يتساوق مع الاحتلال”.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق