اخبار

“القسام” استهدف طائرات الاحتلال به .. ماذا تعرف عن المضادات الجوية “ستريلا 2″؟

بعد أن أعلنت كتائب “القسّام” الجناح العسكري لحركة “حماس”، فجر اليوم الثلاثاء، عن تصديها لسلاح جو الاحتلال الإسرائيلي، من خلال المضادات الأرض – جويّة وهي روسية الصُّنع والمسماة بصواريخ “ستريلا 2″، نستعرض أهم التفاصيل عن هذه المضادات.

كلمة “ستريلا” تعني باللغة الروسيّة “السهم” وهو نظام صاروخي أرض – جو خفيف الوزن محمول على الكتف. وتم تصميمه لاستهداف الطائرات والمروحيات على ارتفاعات منخفضة، مع توجيه سلبي بالأشعة تحت الحمراء ورأس حربي شديد الانفجار.

ولعبت هذه الصواريخ دورا مركزيا في الحرب الباردة وأنتجت بأعداد كبيرة للاتحاد السوفيتي وحلفائه، وبالرغم من أنه منذ ذلك الحين تم تجاوز قدرة هذه المضادات بما هو أقوى منها إلا أن صواريخ “ستريلا” ومتغيراتها لا تزال في الخدمة في العديد من البلدان التي تشهد نزاعات إقليمية أو داخلية منذ عام 1972.

 

ويصل وزن المضاد إلى 9.8 كيلوغرام وطوله إلى 1.44 متر، أما القطر فيبلغ 72 ميلمترا، ويصل مداه بالحد الأقصى إلى 4,200 متر، ويعمل من خلال نظام التوجيه بالأشعة تحت الحمراء، ونظام استخدامه يعمل عبر إطلاق الصاروخ من الأرض للجو، ويحمل الصاروخ رؤوسا شديدة الانفجار، وهو روسي الصُنع.

وصف الصاروخ المُضاد

يتكون نظام قاذفة الصواريخ من أنبوب إطلاق الصاروخ الأخضر الذي يحتوي على الصاروخ ومقبض وبطارية حرارية أسطوانية.

عند مواجهة أهداف بطيئة يتتبع المُشغّل الهدف بالمشاهد الحديدية من خلال أنبوب الإطلاق ويطبّق نصف الزناد. هذا الإجراء “يلغي” الباحث ويسمح لمحاولته التعقب.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق