اخبار

التنمية تكشف جديد مخصصات الشؤون الاجتماعية وحقيقة الـ700 شيقل

أكدت المتحدثة باسم وزارة التنمية الاجتماعية، بغزة، عزيزة الكحلوت اليوم الثلاثاء، أن الاتحاد الأوروبي لم يلتزم بإقرار الموازنة كما كان مقرراً لها بداية العام ، مشيرة إلى أن ذلك أثر بشكل كبير على صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية.

وأوضحت الكحلوت في حديث لإذاعة القدس أن 60% من موازنة الاتحاد الاوروبي مخصصة للشؤون الاجتماعية، مضيفة “نحن في انتظار إقراراها في غزة والضفة مع تكاثف الجهود”.

وقالت: “80 ألف شخص من غزة يتلقون مخصصات الشؤون الاجتماعية، وبرنامج المخصصات هو البرنامج الوطني الوحيد الذي توقف رغم إعطائه المبالغ لعدد كبير من الأسر الأكثر فقراً”.

وبيَّنت أن العديد من البرامج لم تتوقف ومنها برنامج المنحة القطرية، والقسائم الشرائية المقدم شهرياً لأكثر من 23700 أسرة بقيمة 35 شيقلاً مضروبة بعدد أفراد الأسرة.

وبشأن الحديث عن عودة برنامج الـ700 شيقلاً ، قالت الكحلوت :”البرنامج قديم وما يتم ترويجه عبر مواقع التواصل الاجتماعي غير صحيح، وفي حال توفر أي أخبار سيتم إعلام الجميع عنه”.

وأوضحت خلال تصريحات سابقة أن الوزارة تعمل على تحديث بيانات السجل الاجتماعي وهناك برنامج آخر سيتم العمل عليه وهناك استمارة أعدها البنك الدولي متعددة الأبعاد وسيتم تغيير برنامج الشؤون الاجتماعية كلياً، وسيكون لكل شريحة من شرائح الفقر الموجودة بغزة دراسة متخصصة بها، وسيتم العمل بشكل أوسع وأدق مما كان عليه البرنامج الوطني، ويتم تدريب الباحثين للعمل عليه.

وأضافت الكحلوت “نسعى في شهر رمضان للوصول لأكبر عدد من المواطنين الذين لم يستفيدوا خلال العام ٢٠٢١، وجهودنا مستمرة مع المؤسسات العاملة في غزة وهناك تبادل للبيانات مع الجمعيات الخيرية التي توزع المساعدات”.

وأوضحت أنه استفاد من برنامج المساعدات خلال شهر رمضان “٣٥_٤٠” ألف أسرة، متابعة “برامجنا مستمرة وتعمل لخدمة المواطنين والأسر المحتاجة، ونتمنى الوصول لجميع المستحقين”.

وأشارت إلى أن الوزارة تسعى في شهر رمضان للوصول لأكبر عدد من المواطنين الذين لم يستفيدوا خلال العام ٢٠٢١.

وختمت الكحلوت حديثها “جهودنا مستمرة مع المؤسسات العاملة في غزة وهناك تبادل للبيانات مع الجمعيات الخيرية التي توزع المساعدات”.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق