اخبار

الدجاجة تتغندر.. “17 ومش متنازلة”

تسعيرة الوزارة حبر على ورق

رغم الاتفاق بين وزارة الاقتصاد وجمعية مربي الدواجن بالتعاون مع وزارة الزراعة بتحديد سعر كيلو الدجاج بـ 14 شيكل إلا أن الواقع في الأسواق الغزية يختلف تمامًا عن الأسعار المعلنة إذ تجاوز سعر كيلو الدجاج أكثر من 17 شيكل في بعض المناطق الأمر الذي أثار غضبًا واسعًا من المواطنين الغزيين.

ونظرًا لتجاوز أسعار الدجاج بصورة جنونية فإن الحصول على دجاجة واحدة قد يكلف المستهلك أكثر من 40 شيكلًا وذلك لحجم الدجاجة التي يزيد وزنها عن 2 كيلو مما تسبب بعزوف المستهلكين لشراء الدجاج واللجوء إلى المنتجات المثلجة.

ويعتقد بعض المختصين والمواطنين بأن التجار يحتكرون أسعار الدجاج دون أي اعتبار لقرار وزارة الاقتصاد وجمعية مربي الدواجن، وقد عزا التجار ارتفاع الأسعار لتعرضهم لخسائر كبيرة في الشهور الماضية كما يقولون.

وفي السياق فقد أعلنت بعض الأسواق تجارية مقاطعة الدجاج في غزة بسبب الاحتكار والتلاعب في أسعاره، حيث نشر حساب البشير عالم اللحوم مقاطعته رسميًا للحوم الدجاج منذ اليوم الاثنين حتى انتهاء حالة الاستغلال والاحتكار وفقًا للمنشور.

أما المواطن تيسير عبدالله كتب معلقًا على مقاطعة الأسواق التجارية للدجاج: “صدقنا إن غلاء أسعار الزيت والطحين والبقوليات بسبب الحرب الأوكرانية الروسية، وارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية بسبب كورونا ونقص الحاويات التي تنقل من الصين، وارتفاع أسعار السولار والغاز بسبب أن مصر تبيعنا بالأسعار العالمية، وارتفاع أسعار الدخان والمعسل للمحافظة على أخلاق شبابنا من الانحراف، طيب والدجاج؟”.

المختص في الشأن الاقتصادي لؤي رجب يرى أن أسعار الدجاج ستبقى مرتفعة خلال أول أسبوعين من شهر رمضان على أن تشهد انخفاضًا ملموسًا في منتصف الشهر الكريم، لافتًا إلى أن ارتفاع الأسعار وانخفاضها مرتبط بالعرض والطلب للمستهلك.

وأشار لـ “شمس نيوز” إلى أن سبب الارتفاع الجنوني في أسعار الدواجن هذه الأيام يعود لانخفاض كميات الموردة في السوق والذي يرجع إلى اجتياح انفلونزا الطيور في الدول الموردة لبيض التفريخ إلى فلسطين في منتصف شهر نوفمبر الماضي.

ولفت رجب إلى أن الأسعار السياحية لكيلو الدجاج دفعت المواطنين للعزوف عن تناول اللحوم البيضاء منذ الأول من رمضان والاكتفاء بشراء المجمدات بكافة اشكالها بيضاء وحمراء وأسماك مجمدة كخيار وحيد أمام ارتفاع الدجاج.

وبين رجب أن ارتفاع الأسعار الجنونية لكيلو الدجاج أثر سلبًا على البائعين بالتجزئة في مذابح الدجاج، مشيرًا إلى أن أصحاب محال البيع بالتجزئة اعتادوا على بيع 25 إلى 30 قفص يومي الخميس والجمعة إلا أن الجمعة الماضية شهدت بيع 5 أقفاص فقط وذلك نتيجة قلة المعروض وعزوف المواطنين عن شرائه.

يُشار إلى أن الأسعار السياحية لكيلو الدجاج دفعت وزارة الاقتصاد للتدخل والاتفاق مع نقابة مربي الدواجن والقطاع الحيواني، بالتعاون مع وزارة الزراعة على توحيد سعر كيلو الدجاج للمواطنين.

وقال المتحدث باسم الاقتصاد عبد الفتاح أبو موسى: “تم التوافق مع وزارة الزراعة ومربي الدجاج اللاحم على توحيد سعر الدجاج الحي بـ14 شيكل للكيلو الواحد في جميع محافظات قطاع غزة”.

وشدد على أن طواقم حماية المستهلك ستتابع بدءًا من يوم السبت 3 ابريل 2022 أي تجاوزات بهذا الخصوص، ومن يخالف يضع نفسه تحت طائلة المسؤولية”.

وفي السياق كشفت نقابة مربي الدواجن في قطاع غزة، اليوم الاثنين، عن تفاصيل جديدة حول ارتفاع أسعار الدواجن في أسواق قطاع غزة.

وقال رئيس نقابة مربي الدواجن في قطاع غزة مروان الحلو: “إنه كان هناك خلل في خط استيراد البيض المخصَّب الذي ينتج الصوص اللاحم نتيجة تفشي أنفلونزا الطيور لدى الاحتلال”.

وأوضح الحلو في تصريح لإذاعة صوت الأقصى، أنه يتم استيراد 3 ملايين بيضة شهريًا لإنتاج الصوص اللاحم وتم تربيته في المزارع.

وأشار إلى أن وفرة الإنتاج ستكون بعد العاشر من رمضان، مبينًا أن الحكومة قد فتحت باب استيراد البيض المخصب من مصر لسد العجز وحاجة الناس بعد الفحوصات التي أجرتها اللجنة التابعة للحكومة.

وأفاد بأن القطاع يحتاج لعملية إنتاج تصل 60 يومًا لإنتاج دجاج، منوهًا إلى أن وزارة الاقتصاد فرضت التسعيرة ونحن مع أبناء شعبنا ولا نسمح بارتفاع الأسعار، ويجب الوقوف كذلك مع المزارع في حالة انخفاض الأسعار.

وتوقع أن تنخفض الأسعار بشكل تدريجي، وأن يكون سعر الدجاج من “10 _ 10.5” شيكلاً بعد العاشر من رمضان، مشيرًا إلى أن النقابة طلبت أن يتم تشكيل خلية أزمة لإعادة تنظيم هذا القطاع، ولا يجب أن يكون محصوراً في أيدي بعض التجار.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| صفحة فيسبوك || جروب فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق